الأربعاء 19 يونيو 2024

رواية بنات العطار كاملة بقلم نودي

انت في الصفحة 1 من 11 صفحات

موقع أيام نيوز

رجل عطار كان عنده سبعة بنات ماتت امهم وتولى هو تربيتهم وكن على خلق وادب وجمال كبرت البنات وقرر أبوهم الذهاب لأداء شعائر الحج كان غني والغني هو الله
وكان السفر في ذلك الوقت يستغرق عاما لانهم كانوا يحجون على الابل وأوصى الاب بناته لكي لا يخرجن خارج البيت ولا يكلمن أحدا ولا يفتحن الباب لمخلوق سواء كان رجلا او امرأة من اقربائهم او غيرهم.
ووفر لهم كل ما يحتاجونه من طعام وشراب وتوكل على الله وذهب للحج بقوا اياما لم يطرق بابهم احد ولا سأل عليهم احد ونفذوا وصية أبيهم ولم يخلفوا وعدهن له
سمع امير تلك البلاد بجمال أولئك البنات وأدبهم فقد كان كل الناس يتحدثون عنهن وعرف أن أباهن غائب في سفر ولن يعود قبل زمن طويل لكن لم يطق صبرا وأراد رؤيتهن مهما كلفه الأمر

فكر في حيلة تمكنه من ذلك دون أن يكتشفن أمره وفي الأخير نادى العجوز خديجة قهرمانة القصر وهي امرأة لها ذكاء وفطنة وقص عليها حكايته ثم قال لها: أطرقي بابهم وأخبريهن انّك عمتهن وتريدين أن تسالي عليهن
لكن خديجة ردت عليه لست متأكدة أنهن سيفتحن الباب فإن أباهن أوصاهن بذلك وهن لا يخالفن أوامره
حزن الأمير وإغتم لذلك كثيرا إلى أن قلقت القهرمانة عليه وعرفت أنه لا يقصد سوء وإنما يريد أن يختار إحداهن للزواج
فذهبت إليه وقالت له:سأبذل جهدي ولن أتراجع إلا بعد أن أحقق رغبتك لكن أريد منك أن تعدني بشيئ
قال: وما هو ؟
أجابت: أن تراهن مرة واحدة ولن تطلب مني أمرا بعد ذلك قال: أنا موافق: وسأشغل نفسي بالصيد والفروسية حتى يعود أبوهن من السّفر.


في الغد غيرت العجوز هيأتها وتلحفت بعباءة ثم أمسكت بالحلقة ودقت الباب إنتظرت قليلا فلم يجبها أحد لما رجعت إلى القصر وجدت الأمير في إنتظارها
وسألها ماذا فعلت يا خالة ؟
أجابت:كما توقعت لا أحد منهن يرد لكني سأحاول غدا
في اليوم الثاني ذهبت وطرقت الباب وكالعادة رجعت دون نتيجة وإستمرت على هذه الحال ستة أيام وكل يوم يزداد إلحاح الأمير عليها.

صباح اليوم السابع قالت له: من أجلك سأذهب اليوم لكن إعلم أنها ستكون الأخيرة فلقد رآني الجيران وسألوني من أنت لكن كذبت عليهم ولو أنهم أخبروا البنات لإنكشف أمري !
أجابها: موافق حاولي هذه المرة فقد يفتحن لك من يعلم
وقفت وطرقت بقوة فسمعت رنين الحلقة في وسط الدار إنتظرت كالعادة قليلا ولما إستدارت لتنصرف سمعت صوتا خافتا يسألها من بالباب وماذا تريد ؟
فرحت وقالت أنا عمتك عيشة علمت أن أباك الحاج صالح ذهب للحج فأتيت لأطمئن عليكن
أجابتها البنت: لكن ليس لنا عمات
قالت المرأة:أبوك يخاف أن تجئن عندي لأن كل أبنائي أولاد لذلك كتم الأمر عنكن حتى تتزوجن
ضحكت البنت وقالت: أبي يخاف علينا حتى من الهواء فما بالك بقطيع من الأولاد لم تتمالك العجوز نفسها من الضحك فلقد أحست أن البنت ظريفة
قالت لها: أعرفك لما كنت صغيرة أما الآن لا أشك أنك كبرت فإفتحي الباب لأراك ولو للحظة ردت عليها: أوصانا أبونا أن لا نفتح لأحد في غيابه فاعذريني يا عمتي
رجعت للامير أخبرته بما حصل
وقالت له:عليك أن تنتنظر أباهم فالبنت التي كلمتني لطيفة جدا وصوتها مثل العصفور الصغير لكن الأمير لما سمع ذلك
قال لها:أرجوك لقد عرفتني طفلا والآن ذلك الطفل أصبح شابا يافعا وعشق صاحبة الصوت الجميل إن لم تذهبي إليها فسأمرض هل هذا ما ترغبين فيه ؟
جزعت القهرمانة لما رأت حالته وندمت أنها سمعت كلامه ولم يعد لها إلا أن ترجع لدار الحاج صالح وتتحايل على تلك البنت الشقية لتفتح لها الباب وتراها

بعد محاولة العجوز الفاشلة وبعد ان سمعت من الامير انه سوف يمرض ان لم يقابل تلك البنت الصغيرة ولم يعد لها الا ان ترجع وتتحايل على تلك البنت الشقية لتفتح لها الباب وتراها
فكرت العجوز وقالت في نفسها ما هو الشيئ الذي تحبه البنات ثم قالت طبعا العطر أخذت معها قارورة عطر ورد جوري ومشطا ومرآة من الفضة المنقوشة وذهبت إلى دار الحاج صالح

طرقت الباب
فأجابتها البنت: هذا أنتِ يا عمتي ؟
قالت لها: نعم ولقد أحضرت لك هدية ستعجبك
صاحت البنت: أنا أحب الهدايا لكن لا أقدر أن أفتح لكي
أنت تعلمين هذا
قالت العجوز: لا بأس سأصب شيئا من العطر تحت الباب وقولي لي ما رأيك ؟
كان العطر فوّاحا وغالي الثمن وإنتشر في الدار فجاء كل إخوتها وسألنها من أين جاءت هذه الرائحة الفواحة يا ياسمينة ؟
أجابت: هو هدية من امرأة تقول أنها عمتنا عيشة وهي لطيفة جدا

انت في الصفحة 1 من 11 صفحات